Take a fresh look at your lifestyle.

أكثر من 20 مليون أورو خسائر جراء قطع الإنترنت

12

بعد كورونا وما ترتبت عنها من خسائر إقتصادية بالجملة أتى الدور اليوم على امتحان شهادة الباكالوريا الذي أصبح ككل عام للشركات الإقتصادية والإدارات هاجس يطاردهم بسبب توقف عجلة إنتاجهم ونقص خدماتهم وذلك بسبب قطع الانترنيت أو نقص التدفق لديهم حيث كشفت بعض الإحصائيات أن الجزائر خسرت خلال 3 أيام ما لا يقل عن 20 مليون اورو بسبب حجب السلطات لشبكة الإنترنت وعدد من المواقع، أبرزها “غوغل” ومواقع التواصل الاجتماعي.

ويرى مختصين في مجال التكنولوجيات، أن الجزائر لم توفر بيئة ملائمة للاستثمار في المجال المعلوماتي بسبب مواجهتها لمشاكل التكنولوجيات الحديثة بحلول تقليدية بدائية، تعطل مصالح العديد من المواطنين وما يعكس هذا الواقع اضطرابات تدفق الانترنت التي عرفتها الجزائر على مدار 3 أيام ، التي اجتاز فيها الطلبة امتحانهم المصيري في شهادة البكالوريا.

وفيما يخص الخسائر التي يتكبدها متعاملو الهاتف النقال، والشركات تتعدى 200 مليار سنتيم في اليوم الواحد وألف مليار سنتيم في الخمسة أيام، بالإضافة إلى الخسائر التي تلاحق المؤسسات كالبنوك، الوكالات السياحية، شركات النقل، والشركات الصناعية والإعلامية التي   تستعمل شبكة الانترنيت في مجالات نشاطها كالرسائل البريدية والفضاء الأزرق لنشر الأخبار لحظة بلحظة.

ويرى المختصون أن الانترنيت باتت حياة المجتمع، وأي انقطاع قد يعزله عن العالم، مطالبين الحكومة بضرورة التفطن لهذا الأمر ووقف اللجوء إلى هذه الأساليب التقليدية في التعامل مع التطور التكنولوجي، لأنها سترهن مشروع الحكومة القائم على إرساء معالم التجارة الإلكترونية في بلادنا، لأن الخدمات الالكترونية من منظوره، لا تقبل أي خلل في المنظومة المعلوماتية، لأن أساس المعاملات يتم عن طريق كبسة زر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.