أم جزائرية تناشد السلطات ترحيلها لأرض الوطن مع جثمان ابنها المتوفي في أمريكا

0 4

“عرب رضوان” ، شاب جزائري الجنسية ، توفي في 9 أفريل 2021 في الولايات المتحدة الأمريكية، وعمره 34 سنة.

وتوفي الشاب رضوان في مستشفى ميثوديست في كولومبوس، أوهايو، بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقبل وفاته بفترة وجيزة، ذهبت والدته إلى الولايات المتحدة لدعمه أثناء مرضه. حيث كان يعاني من سرطان الدماغ.

وانتقل الشاب إلى أمريكا، بعد أن حصل على تأشيرة dv1 للولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد أسابيع قليلة من وصوله إلى الولايات المتحدة، أصيب رضوان بالمرض الخبيث.

ولأكثر من عام ، خضع رضوان لعملية استئصال للورم، تبعها العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

وجاءت والدته، التي كانت قد بقيت في الجزائر، لتنضم إليه في الولايات المتحدة، حيث كانت موجودة منذ حوالي عام.

وبعد وفاة فلذة كبدها، وجدت والدتها نفسها وحيدة ، ومُنعت من العودة إلى الجزائر.

وفي مقطع فيديو تم نشره ومشاركته على مواقع التواصل الاجتماعي، سرد صديقا رضوان قصته كاملة.

وقال أحد أصدقاء المتوفى “لقد فعلنا كل شيء لإعادة الجثمان إلى الوطن، لقد جمعنا الأموال اللازمة”.

وأضاف “الحمد لله كل شيء جاهز، نحن أمام عقبة واحدة فقط، هي والدته”.

وتابع “والدته في الولايات المتحدة منذ أكثر من عام ، وقد جاءت إلى أمريكا لمجرد إعالة ابنها”.

وأضاف “الآن مات ابنها، وسيعاد رفاتا إلى الجزائر، لكنها عالقة هنا في الولايات المتحدة “.

وأشار أن الهدف الأساسي من هذا النداء هو جعل صوت هذه الأم المتضررة مسموعًا، وإيصاله إلى الخدمات القنصلية والسلطات الجزائرية.

تعليقات
Loading...