إعتقال رجل روسي يدعي النبوة

0 81

قامت السلطات الروسية بإعتقال جندي سابق، قام وبمساعدة صديقه ضابط مرور و موسيقي روك، بقيادة طائفة في سيبيريا و تمكن من السيطرة على مجموعة من القرى النائية لمدة 30 عاماً،بعدما أوهم سكانها بأنه نبي الله المسيح الذي ولد من جديد لتخليص البشرية.

النبي المزور سيطر تماماً على أتباعه و أجبرهم على اتباع نظام غذائي صارم، وارتداء ملابس محددة، ومنع التبادل النقدي فيما بينهم، أين قام بكتابة 10 مجلدات سماها تكملة الإنجيل

كما قام ذات الشخص بإلغاء أعياد الميلاد واستبدلها بعيد موحد في 18 أوت، وهو تاريخ أول خطاب يلقيه على أتباعه،كما أقام بمعية بعض النساء اللواتي تزوجهن داخل تجمع سكني كبير، في حين أنه أجبر أتباعه على السكن في أكواخ خشبية، حيث تنخفض درجات الحرارة في سيبريا إلى -50 درجة مئوية تحت الصفر في الشتاء، بحجة أن الله طلب منهم ذلك.

المسيح المزور و اسمه (‏سيرجي توروب) أرسل اليه الرئيس الروسي فلادمير بوتين فرقة تضم عناصر من الحرس الوطني الروسي، جهاز الأمن الفيدرالي، لجنة تحقيق و أربع مروحيات عسكرية، اقتحمت القوات المجمع السكني النائي الذي يسكن فيه مع نسائه واعتقلته بمعية معاونيه ، و هو اليوم يواجه حكما بالسجن لمدة 12 عاما بتهمة النصب، الإحتيال وممارسة “العنف النفسي” و إنشاء طائفة دينية بشكل غير مشروع

تعليقات
Loading...