التلاحم بين الجيش وشعبه بقى صامدا رغم محاولات الإختراق

0 8

كشف وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، عمار بلحيمر، اليوم الإثنين، أنّ إحياء الذكرى الثانية لليوم الوطني للتلاحم بين الجيش وشعبه، يمثل إجلالا لعلاقة أصيلة واستثنائية تعكس الترابط التاريخي المتين بين الجيش الوطني الشعبي والأمة.

وفي كلمة وجهها للشعب الجزائري بمناسبة الذكرى الثانية لإنطلاق الحراك الشعبي قال بلحيمر أنّ: “هذا التلاحم ظل صامدا في وجه كل الهزات وأفشل محاولات اختراقه والنيل من صلابته خلال حراك 22 فيفري 2019 الذي نخلد ذكراه الثانية بالسعي والتطلع لبناء جزائر جديدة “.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة، بأن رئيس الجمهورية ارتقى وهو يرسم اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه، بمعاني التضامن والوحدة والأخوة والتلاحم بينهما، لخدمة الديمقراطية وتحقيق التنمية المستحقة عبر كامل التراب الوطني.
مؤكدا بأنه وعلى الرغم من قصر الظرف والوضع ال

مؤكدا أنه على الرغم من قصر الظرف والوضع الاستثنائي الذي يمر به الوطن والعالم بسبب وباء كورونا، إلا أن الجزائر أطلقت قطار التغيير والتجديد باتجاه التأسيس لديمقراطية تمثيلية – تشاركية وفعلية، ترتكز على تطوير منظومة الحقوق والحريات ومواكبة الثورة التكنولوجية الزاحفة.

تعليقات
Loading...