الممتلكات الثقافية والآثار مترامية على 42 بالمائة من مساحة الجزائر

0 5

قالت وزير الثقافة مليكة بن دودة إن 42 بالمئة من مساحة الجزائر تعتبر مساحات تراثية و ثقافية ما يوحي بأنها تكتنز بلدا كاملا من التراث الثقافي المادي.

وخلال استضافتها هذا الاربعاء في القناة الاذاعية الثانية أكدت بن دودة ان الوزارة تولي أهمية بالغة لتثمين البعد الاقتصادي للتراث كثروة حقيقية من خلال حمايته و استغلاله وهو البعد الذي يحمله الاحتفال بشهر التراث هدا العام كونه يدخل في إطار تشجيع الاستثمار في القطاع وفتحه على المتعاملين الاقتصاديين مشيرة إلى إعداد دفاتر شروط فيما يخص استغلال فضاءات تراثية كأماكن للترفيه و الراحة في اطار تشجيع السياحة الثقافية

وأضافت بن دودة أن الوصاية عملت على تعديل القانون رقم 98-04، المتضمن حماية التراث الثقافي بما يتماشى مع تحولات السياسة الثقافية، وكذا تصنيف التراث اللامادي كتراث وطني أولا قبل تصنيفه عالميا .

وتطرقت ضيفة القناة الثانية الى ايداع  ملف فن “الراي” مارس الفارط لإدراجه لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو” كتراث عالمي باعتباره مطلبا وطنيا و شعبيا مشيرة الى مواصلة الجهود لادراج طبوع فنية شعبية و ألبسة تقليدية ضمن التراث العالمي .

تعليقات
Loading...